X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

السيرة النبوية للأطفال8..الدعوة السرية

الكاتب: موقع شوف
 | 16-06-2017 - 16:54 | التعليقات: 0
السيرة النبوية للأطفال8..الدعوة السرية

 

enlightenedعتبر السيرة النبوية  موردًا خصبًا لتلبية احتياجات الأطفال، وفي تكوين شخصية سَويَّة قادرة على ممارسة دورها في إثراء الحياة والنهوض بها، لذا فقد اخترنا لأطفالنا الأعزاء شخصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم، باعتبارهم الشخصيات الأكثر تأثيرًا في العالم، وانطلاقًا منَّا نحو الهدف الأسمى من التعرف على سيرتهم العطرة وهو الاقتداء به صلى الله عليه وسلم وبمن سار على نهجه إلى يوم الدين، قال تعالى:

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب : 21]

 

بدء البعثة

أتم الرسول صلى الله عليه وسلم أربعين سنة من عمره!، وظهرت تباشير الصبح وطلائع النور والسعادة، وقد حبب للرسول صلى الله عليه وسلم، أن يخلو وحده، وكان يخرج من مكة، ويبتعد حتى تختفي عنه البيوت، فكان إذا مر بالاشجار والأحجار ينطقها الله سبحانه وتعالى فتقول له: السلام عليك يا رسول الله، وكان يخلو غالبا في غار حراء، في جبل النور، فيبقى فيه ليالي يتعبد الله ويتأمل في خلقه ومخلوقاته وفي إحدى المرات جاءه اليوم الموعود لبعثته، وكان ذلك في رمضان، جاءه الملك وهو جبريل عليه السلام فقال: “اقرأ “، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: “ما أنا بقارئ”، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : “ اقرأ “، فقلت: “ما أنا بقارئ”، فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: “اقرأ”، قلت: “ما أنا بقارئ “، فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني قال: (اقْرأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ).

أول الأحداث بعد البعثة ـ في بيت خديجة

فزع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الملك الذي جاءه في غار حراء، وعاد إلى البيت وهو خائف وقال: “زملوني زملوني”أي لفوني في الثياب، وسألته خديجة عن السبب، قص عليها القصة، وكانت عاقلة فاضلة، وقد كانت أعرف الناس بأخلاق الرسول صلى الله عيه وسلم، فقالت له: “كلا! والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل “الثقل” وتكسب المعدوم “أي تكسب الناس ما يعدمونه مما يحتاجون إليه” وتقرئ الضيف، وتعين على نوائب الحق”.

بين يدي ورقة بن نوفل

رأت خديجة رضي الله عنها أن تستعين بابن عمها “ورقة بن نوفل” وكان لديه علم من الكتاب، فانطلقت برسول الله صلى الله عليه وسلم إليه، وأخبره الرسول صلى الله عليه وسلم بقصته، فقال له: “والذي نفسي بيده إنك لنبي هذه الأمة، ولقد جاءك الناموس الأكبر الذي جاء موسى، وأن قومك سيكذبونك ويؤذونك ويخرجونك ويقاتلونك”.

إسلام خديجة وأخلاقها

آمنت به خديجة رضي الله عنها، وكانت أول من أسلم من النساء، وكانت بجواره تعينه وتثبته وتخفف عنه وتهون عليه أمر الناس

إسلام علي بن أبي طالب رضي الله عنه

ثم أسلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وكان عمره عشر سنين ... وهو أول من أسلم من الصبيان.

إسلام أبي بكر الصديق رضي الله عنه

أسلم أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وهو أول من أسلم من الرجال، وكانت له منزلة في قريش، لعقله ومروءته واعتداله، وقد أظهر إسلامه، وكان ذا خلق معروف، فجعل يدعو إلى الله وإلى الإسلام.

الدعوة سرا

بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم دعوته سرا، وأسلم معه من أسلم من أشراف قريش. ومن الضعفاء والفقراء، واستمر الحال سرا .. ثلاث سنين

 

 

أضف تعليق