X إغلاق
X إغلاق
مراسلة الموقع

ترامب | ننتظر اتصال إيران بنا.. وظريف يرد| لن تقضوا علينا

الكاتب: موقع شوف
 | 21-05-2019 - 09:16 | التعليقات: 0
ترامب | ننتظر اتصال إيران بنا.. وظريف يرد| لن تقضوا علينا

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الإثنين: إنّ بلاده لم تسع لإجراء حوار مع إيران، لافتا إلى أنه في حال أرادت طهران التفاوض، فيتعيّن عليها القيام بالخطوة الأولى.

وكتب ترامب تغريدة على تويتر قال فيها: إن "وسائل إعلام الأخبار الكاذبة نشرت كعادتها خبراً كاذباً، من دون أن يكون لها أي علم، مفاده أنّ الولايات المتحدة تحاول إجراء مفاوضات مع إيران.. هذا تقرير كاذب"، من دون أن يوضح عن أي تقرير تحديدا يتحدّث.

وأضاف أنّ "إيران ستتّصل بنا حين ومتى تكون جاهزة لذلك، وفي الانتظار، يستمر اقتصادها في الانهيار. أنا حزين جداً على الشعب الإيراني"، على حد قوله.

وكانت بريطانيا، دعت اليوم الإثنين، إيران إلى عدم التقليل أو الاستهانة بعزم الولايات المتحدة الأمريكية في حماية مصالحاها بالمنطقة.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت للصحفيين على هامش اجتماع لجمعية الصحة العالمية في جنيف، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تريد حربا. لكن إذا تعرضت المصالح الأمريكية لهجوم فسيردون. وهذا أمر يحتاج الإيرانيون إلى التفكير فيه بتمعن شديد.

وأردف: "أقول للإيرانيين: لا تستهينوا بعزم الجانب الأمريكي"، لافتا إلى أن الحل طويل الأمد لهذه المشكلة هو أن تكف إيران عن أنشطة زعزعة الاستقرار التي تقوم بها في المنطقة.

وغرد ترامب، أمس الأحد، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا: "إذا أرادت إيران الحرب فستكون تلك نهايتها رسميا.. لا تهددوا أمريكا مجددا".‎

وكان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف رد على تغريدة ترامب، ووصفها بـ"التبجحات"، وقال إن "الإيرانيين بقوا واقفين لآلاف السنين بينما رحل كل المعتدين".

وأضاف أن "الإرهاب الاقتصادي والتهديد بالإبادة لن يقضيا على إيران".

وكان مسؤول في إدارة ترامب، قال  إن قادة الولايات المتحدة في انتظار اتصال هاتفي من سلطات إيران لتخفيف التوتر الحالي، لكن طهران لم تبد بعد أي رغبة في التواصل.

وذكر المسؤول الذي وصفته صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير نشرته أالسبت بأنه "رفيع المستوى"، أن الرئيس ترامب منفتح لبدء الحوار مع القادة الإيرانيين، قائلا: "نجلس أمام الهاتف"، إلا أنه لم ترد بعد أي مؤشرات على أن طهران تستجيب لدعوة البيت الأبيض للتواصل.

أضف تعليق